الفاتح جبرا
‫الرئيسية‬ مقالات الفاتح جبرا يكتب: عام من الانتقام
مقالات - 3 يناير 2023, 4:54

الفاتح جبرا يكتب: عام من الانتقام

لعل كثير من القراء الذين عاصروا كتاباتنا في سنوات الإنقاذ (المشؤومة) الأولى يتذكرون (عبدالمنتقم) مستشار شؤون الجبايات وبطل (سيناريوهات الجمعة) ، تلك الشخصية التي كانت تبتكر اساليب (شيطانية) للمسؤولين لفرض الرسوم والجبايات ومنها على سبيل المثال (رسوم عدم اقامة حفل) ورسوم (جرس الباب) … الخ .
تذكر العبد لله (عبدالمنتقم) وهو يطالع حصاد عام ٢٠٢٢م من الرسوم والجبايات التي فرضها وقام بها (فكي جبرين) هذا الكوز الحاقد على الشعب السوداني والذي تسلق رقاب ابنائه حتى سطا على المال العام الذي أصبح يمتلكه لوحدة دون أي رقابة أو محاسبة، يعطي منه اصحاب الحظوة من الأقارب والمحاسيب وينهبه من اصحاب العوز والضيق من بقية (الشعب السوداني الفضل) الذي تم انهاكه في عهد هذا الكوز بصورة بشعة وغير انسانية وفعل به ما لم يفعله (النجار في الخشبة) وكأمثلة لما قام به هذا الكوز الصدئ (في زمن قياسي):
– رفع الدعم عن الكهرباء (على علاتها) فاظلم البلاد بظلمه الغاشم
– رفع الدعم عن الدواء حتى صار أهل المرضى ينتظرون مريضهم أن يسلم الروح إلى بارئها من غير حول منهم ولا قوة (مادية) تعينهم على شفائه.
– قام بتحويل التعليم العالي لسلعة لا يشتريها إلا الأغنياء وكلنا يعلم من هم أغنياء هذا العهد المشؤوم اذ قام بزيادة الرسوم الدراسية بنسبة 800% مما يمنع الطلاب علماء الغد وأمل البلاد المرتجى من مواصلة التعليم.
– باع إراضي الوطن وموانيه وكأن البلاد ملكا له وعقد الصفقات السرية (تحت التربيزة) من أجل تدمير البلاد والعباد بهذه الصفقات المشبوهة.
ولا يزال (فكي جبرين) او (عبدالمنتقم) يفاجئنا كل صباح بجباية جديدة (ما عارفين آخرو شنوو).
ولم تكن جبايات جبرين هي الانجاز الوحيد في العام الذي مضى بل هنالك ثمة انجازات أخرى لحكومته الآثمة تتمثل في المزيد من القتلى والمعتقلين ظلما والمصابين بالإصابات التي تسبب عاهات دائمة لا براء منها.. حيث تطورت في هذا العام المنصرم اساليب القمع والتنكيل وشهدنا استخدام اسلحة فتاكة لم نسمع بها من قبل كالاوبلن . وفتحت فيه بيوت الاشباح وأدخلت المخدرات كسلاح قوي لقتل أبناء الشعب (عن طريق المطارات والموانئ الرسمية) حتى يقضوا على مشاعل الثورة.
وعاود موظفو الاغتصابات مهنتهم المحببة التي دربتهم عليها دولة الكيزان صاحبة شعار (هي لله) .. وتصرف لهم مرتبات من دماء أبناء الشعب السوداني التي نشفها فكي جبرين بالجوع والعوز والمسغبة.
عام مضى والبلاد لا زالت ترزح تحت نير (الاستغلال) وان اختلف المستعمرون فقد سقطت ورقة التوت عن العملاء وبائعي الوطن بعد ما وقع المتآمرون على الثورة على اتفاق حررت فيه شهادة وفاة ثورة ديسمبر المجيدة وتم العفو عن قاتل ثوارها وتم تنصيب حاكما للبلاد تحت تاج دول المحاور ومنظمات العمالة والارتزاق التي احتلت البلاد ووضعت لها دستورها وحددت لعملائها وظائفهم ومسمياتهم بامرها وحررت شهادة وفاة السيادة الوطنية بتاريخ جديد.
تمضي السنوات على وطني الحبيب وفي كل عام تزداد المصائب حيث يتراكم بعضها فوق بعض فلا ماض يعاد ولا مستقبل مأمول ولكن تظل الثورة هي الضوء الذي في آخر النفق وإن تداعت عليها الخطوب والكروب فدماء الشهداء الكرام حتما سوف تنتصر يوما وعدالة السماء لها موعد مع هؤلاء الأوغاد لا محالة.
قدرنا انه كل ما حاول أبناء الوطن رفع راية استقلاله ضربها منجنيق العملاء والخونة
ولكنا لا نقنط من رحمة الله فلابد من الانعتاق وان طال السفر.. والثورة مستمرة
كسرة:
لقد كان عام 2022 عام الانتقام الأكبر من الثورة.
كسرات ثابتة:
• مضى على لجنة أديب 1161يوماً …. في انتظار نتائج التحقيق!
• ح يحصل شنووو في قضية الشهيد الأستاذ أحمد الخير؟
• أخبار الخمسة مليون دولار التي قال البشير إنه سلمها لعبد الحي شنوووووو؟
• أخبار القصاص من منفذي مجزرة القيادة شنووووووووووووو؟
• أخبار ملف هيثرو شنووووووووووووووووووووووو؟ (لن تتوقف الكسرة حتى نراهم خلف القضبان)

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 4 / 5. Total : 4

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *