‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار رفض واستياء لزيادة رسوم جواز السفر وترخيص المركبات
أخبار - اقتصاد - 2 يناير 2023, 19:16

رفض واستياء لزيادة رسوم جواز السفر وترخيص المركبات

الخرطوم: مداميك

فوجئ المواطنون وأصحاب المركبات، بزيادات كبيرة على رسوم جواز السفر وترخيص المركبات، وذلك قبل أن تُجاز موازنة 2023 التي تم إيداعها منضدة مجلس وزراء سلطة الانقلاب نهاية الأسبوع الماضي.

واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي بالاستنكار من المواطنين والرفض لهذه الزيادات الكبيرة، لافتين إلى أن موازنة 2023 ستكون كارثية لإصرار وزير مالية الانقلاب جبريل إبراهيم اتباع سياسات جبائية بالاعتماد على جيب المواطن.

بدورها أصدرت وزارة الداخلية تعميما قررت بموجبه تطبيق زيادات جديدة على رسوم الجواز السوداني، وفقا لوزارة المالية والتخطيط الاقتصادي.

وأشار التعميم للزيادات الجديدة والتي سيتم تضمينها في موازنة 2023، حيث أصبح رسوم تجديد الجواز العادي (50) ألف جنيه بدلا من 26 ألفاً، فيما بلغت رسوم الجواز التجاري (250) ألف جنيه، ورسوم تجديد الإقامة للأجانب بمبلغ (80) ألف جنيه.

كما تقرر زيادة رسوم الفحص الآلي للمركبات من 3 و5 آلاف جنيه إلى 14 ألف جنيه، وقوبل قرارات زيادة رسوم الجواز وتراخيص المركبات برفض شديد من المواطنين وأصحاب المركبات. وأكد عدد من المواطنين وأصحاب المركبات أنهم سوف يعزفون عن الترخيص وسوف يلجأون لأسلوب المساومة لدفع مبلغ لعسكري المرور لتذهب لجيبه ولا عزاء للخزينة العامة. وقالوا إن وزارة المالية تتعامل بسياسات منفرة بدلا من اجتذاب السائقين بسداد رسوم معقولة، وهذا بدوره يعمل على زيادة الاقبال على الترخيص ورفع سقف العقوبات، لأن ما يتم سداده عن طريق المخالفات والعقوبات سيكون بمبالغ طائلة عبر نافذة موحدة تستفيد منها الدولة.

وأكد خبراء ومحللون اقتصاديون، أن هذه الزيادات ستكون لها انعكاسات سالبة وكارثية على إدارة موازنة 2023 المكبلة بالأزمات  لاعتمادها على جيب المواطن من خلال فرض مزيد من الرسوم، وستدخل الموازنة في نفق مظلم لاستمرار سلطة الانقلاب ومنذ الموازنة السابقة في ترميم إخفاقات الموازنة بزيادة رسوم الخدمات بجانب فرض ضرائب على القطاعات الإنتاجية.

وأوضح المحلل الاقتصادي د.هيثم فتحي، أن زيادة رسوم الخدمات لن تحل مشاكل الموازنة، داعيا إلى أن تبحث الحكومة عن موارد أخرى لا تشكل عبئا على جيب المواطن، وإيجاد آلية تشاركية في اتخاذ القرارات التي تمس المستهلك.

 

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 1

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *