‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار صعوبات وتحديات تواجه سياسة بنك السودان للعام 2023
أخبار - اقتصاد - 1 يناير 2023, 18:51

صعوبات وتحديات تواجه سياسة بنك السودان للعام 2023

الخرطوم: مداميك

حذر خبراء مصرفيون، من المشاكل التي تواجة السياسة التمويلية لبنك السودان للعام2023 بسبب تزايد عجز الميزان التجاري  والاستدانة من الجهاز المصرفي لسداد الالتزامات المالية، بجانب عدم بناء احتياطي مقدر لاستقرار سعر الصرف، لافتين الى ان الجمود والاخفاقات الذي صاحبت سياسات 2022 الحقت اضرارا بالغة بالانشطة الاقتصادية والتجارية.

وقال مصرفيون، ان الاستقرار النسبي لاسعار الصرف كان بسبب حصر نشاط الصادر والوارد وعدم توفر التمويل الكافي للقطاعات الانتاجية، وعجز سياسات بنك السودان عن توفير التمويل المطلوب للقطاعات المنتجة، لتتمكن من جذب موارد نقد اجنبي لتغطية العجز الداخلي أو المساهمة في إنهاء حالة الاختلالات في الحساب الخارجي.

وأدى قرار زيادة الدولار الجمركي لشل حركة الانشطة الاقتصادية، الامر الذي اضر بالمستوردين التجار وافلس بعضهم والبعض الاخر هرب بمديونيات كبيرة.

ويواجه الحصول على التمويل وممارسة انشطة الاعمال والاستثمار في السودان صعوبات جمة، سواء بالنسبة للأفراد أو المجموعات والشركات. ونال السودان تصنيفاً متأخراً وسيئاً هو 171من إجمالي 190 دولة عالمياً أو اقتصاد عالمي فى القيام بأنشطة الاعمال، ويعنب ذلك إن عدداً كبيراً من السودانيين لا يستطيعون مزاولة الاعمال التجارية رغم حاجتهم لذلك، وفقا لتقرير ممارسة الأعمال 2021).

وتعانى ممارسة الاعمال في السودان صعوبات فيما يتعلق بالخدمات المصرفية وقلة عدد البنوك، حيث تملك البلاد أقل عدد من المصارف لكل مائة ألف من السكان، وهي الأدنى في قائمة الدول فى الاقليم.

ويعني ذلك صعوبة الحصول على القروض والتمويل من البنوك بجانب صعوبة الاجراءات. ويشتكي عدد من رجال الاعمال من عدم يسر الشروط والضمانات التي تضعها البنوك الموجودة على قلتها، امامهم، وادى ذلك الى هجرة كثير منهم إلى دول مجاورة بسبب هذه الصعوبات.

وسجل العجز في الميزان التجاري أعلى ارتفاع له خلال الربع الثالث من العام المالي 2022، حيث بلغ أكثر من 3.5 مليارات دولار أمريكي، وقد بلغت قيمة واردات البلاد من السلع الخارجية خلال الفترة من يناير وحتى سبتمبر الماضي أكثر قليلاً من 7.1 مليارات دولار أمريكي.

وانتقد وزير المالية بسلطة الانقلاب جبريل ابراهيم في حديث  سابق، تضارب سياسات البنك المركزي، داعيا البنك لضرورة إشراك كافة الجهات المعنية بالسياسة من أجل إصدار سياسات مستقرة.
وشن هجوما  على البنك المركزي بسبب تغيير السياسات مما يؤكد أن الأساس “هش”. واعترف بوجود مشكلة حقيقية تواجه الاقتصاد بالرغم من وجود موارد ضخم.

وتستهدف سياسة بنك السودان استقرار المستوى العام للأسعار وخفض معدل التضخم إلى 25% بنهاية العام 2023، ونمو في القاعدة النقدية بمعدل 57% ونمو عرض في النقود بمعدل 28%.

ومنذ انقلاب 25 اكتوبر حرمت البلاد من مساعدات تفوق أكثر من 4 مليارات دولار من الولايات المتحدة والبنك الدولي وبنك التنمية الافريقي، بجانب تسهيلات من صندوق النقد الدولي، ومثل هذه المساعدات حسب خبراء كانت ضرورية لإصلاح قطاع الكهرباء والبنية التحتية، ودعم الميزانية ومواجهة العجز في الميزان التجاري.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 5 / 5. Total : 2

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *