‫الرئيسية‬ رياضة تقرير رياضي أسلحة مغربية تهدد البرتغال في ربع نهائي كأس العالم 2022
تقرير رياضي - كأس العالم - 9 ديسمبر 2022, 7:00

أسلحة مغربية تهدد البرتغال في ربع نهائي كأس العالم 2022

سبق منتخب “أسود الأطلس” 3 منتخبات أفريقية إلى ربع نهائي كأس العالم، وهم بالترتيب الكاميرون 1990 والسنغال 2002 وغانا 2010، ويبدو أن المدرب وليد الركراكي يهدف إلى كتابة التاريخ واقتحام مربع الذهب في إنجاز أفريقي غير مسبوق.

يتبارى المغرب أمام البرتغال في مواجهة تكتسي بالتاريخ والصبغة “الأندلسية” حينما يلتقيان في ربع نهائي كأس العالم قطر 2022، أمسية السبت المقبل في ملعب “الثمامة” وبمؤازرة جماهيرية غفيرة.

مواليد المهجر يقودون الوطن المغربي

ما يميّز الجيل الحالي للمنتخب المغربي هو أنه اختار تمثيل المغرب بإرادته، ضاربًا بالتجنيس الأوروبي عرض الحائط، ولعل أبرز مثال لاعب تشيلسي الإنجليزي حكيم زياش (29 عامًا) الذي رفض الجنسية الهولندية صراحة عام 2017، ما أثار ضده موجة سخط برتقالية من الجماهير ووسائل الإعلام، يتقدمهم أسطورة كرة القدم الهولندية ماركو فان باستن واصفًا إياه بالأحمق آنذاك.

14 لاعبًا من أصل 26 في قائمة المنتخب المغربي المشاركة في كأس العالم 2022، ولدوا خارج حدود المملكة المغربية، في بلجيكا وإيطاليا وغيرهم، فالمدرب وليد الركراكي وُلد في فرنسا، بينما وُلد الحارس ياسين بونو في كندا، في حين أن أشرف حكيمي صاحب ركلة الترجيح الحاسمة أمام إسبانيا -على طريقة بانينكا- من مواليد العاصمة الإسبانية مدريد، وحكيم زياش من مواليد هولندا.

المغرب
ثنائي المنتخب المغربي من اليمين أشرف حكيمي من مواليد إسبانيا وحكيم زياش من مواليد هولندا (getty)

دعم ملكي من البلاط المغربي

تعتبر وسائل إعلام، متابعة ملك المغرب، محمد السادس، إحدى النقاط المحفّزة للاعبي المنتخب المغربي، خاصة بعد تأكيد المدرب الركراكي أن الملك يتصل بنفسه للاطمئنان على حالة الفريق وتهنئته بعد كل انتصار في كأس العالم.

ووضّح الركراكي البالغ من العمر 47 عامًا في تصريحاته للصحافة عقب الفوز ضد إسبانيا عن دعم الملك بقوله: “إنه يشجعنا دائمًا وينصحنا، إنه فخور بنا ويخبرنا بذلك في كل مكالمة. ويريد منا التقدّم أكثر في البطولة وتحقيق إنجاز تاريخي للمغرب”.

أسلحة المغرب ضد البرتغال

يمكن اعتبار خط دفاع المنتخب المغربي نقطة القوة الأولى لدى المدرب وليد الركراكي، ففي مونديال قطر اهتزت شباك الحارس بونو مرة واحدة في 4 مباريات، وكان الهدف عكسيًا من زميله نايف أكرد، ما يترجم صلابة دفاع “أسود الأطلس”.

النقطة الثانية تتمحور في حارس المرمى بونو، الذي تعول عليه الجماهير في حال ذهبت المباراة ضد البرتغال إلى ركلات الترجيح كما حدث ضد إسبانيا، إذ بات بونو أول حارس عربي في تاريخ المونديال يتصدى لركلتي جزاء في مباراة واحدة.

الحارس العملاق ياسين بونو.. كان سدا منيعا أمام تسديدة نجوم إسبانيا
حارس مرمى منتخب المغرب ياسين بونو يوقف إحدى الركلات الترجيحية أمام إسبانيا في ثمن نهائي كأس العالم قطر 2022 (getty)

قوة الشخصية لدى دفاع المغرب بقيادة سايس وأكرد وحارس المرمى بونو، لا يمكن أن تتوّج مجهود المنتخب بالكامل بالنجاحات إلا في وجود خط وسط متميّز تتكسّر عنده هجمات الخصم قبل أن تصل إلى منطقة الجزاء في الأساس.

ويمتلك لاعب الوسط المغربي، سفيان أمرابط أفضل نسبة افتكاك للكرة في البطولة، فيما يقدّم زميليه في الوسط سليم أملاح وعز الدين أوناحي مباريات دفاعية قوية، وبالتحديد هذا الأخير الذي أثار إعجاب لويس إنريكي مدرب إسبانيا.

يعتمد المنتخب المغربي تكتيكيًا على الدفاع المتكتّل من حدود منتصف الملعب وعدم الانجرار إلى الضغط العالي من الثلث الأول للخصم، تفاديًا للضرب المفاجئ بالهجمات المعاكسة، الذي قد ينتج عنه اختراق لعمق الدفاع.

لذلك، فإن سرعات الثلاثي الأمامي زياش وبوفال والنصيري في التحولات، عامل قوة مهم للغاية في حال قطع الكرة واغتنام التقدّم المفرط لخطوط البرتغال نتيجة انكماش المغاربة.. ومن دون السرعة لن يصبح لتكتيكات الركراكي أي نجاحات.

يمكن تلخيص نقاط القوة في ثبات الدفاع والحارس على نفس النسق. مع عدم انجرار لاعبي الوسط في عمليات الضغط العالي. ثم سرعات الخط الأمامي بأقصى طاقة ممكنة.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *