‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار حمور زيادة يفوز بالجائزة التقديريِّة للأدب العربي المُترجم للفرنسيِّة
أخبار - ثقافة - 24 نوفمبر 2022, 12:22

حمور زيادة يفوز بالجائزة التقديريِّة للأدب العربي المُترجم للفرنسيِّة

الخرطوم_مداميك

حاز الكاتب السوداني حمور زيادة على الجائزة التقديرية للأدب العربي من معهد العالم العربي بباريس، ومؤسسة جان لوك لاغادير، في دورتها العاشرة للعام ٢٠٢٢،عن رواية “الغرق ” المترجمة للفرنسية بواسطة المترجمة مارشيلا روبين.
ومن جهتها أعلنت إحدى شركات الإنتاج الفني (one team)؛ عزمها لتحويل الرواية لعمل درامي قريبا.

وبدوره خاطب الكاتب حمور زيادة من منصة التكريم بمقر المركز الثقافي العربي في باريس بكلمة قال فيها:
“السودان بلاد الحكايات المنسية.
أتيت من شعبِ عظيم. لكنه منكوب.
عاش شعبنا عقوداً من التقلبات. لم تكتمل له خطوة أرادها. فدائماً ما ينقطع تطوره بحدث ضخم. احتلال، حروب، انقلابات، كوارث طبيعية.
وظل يواجه أحزانه دوماً بمحاولات التعايش، وتحويل المآسي إلى سرديات وحكايات تخفف عنه واقعه.
أفرزت قسوة الطبيعة وقسوة الواقع طبقات اجتماعية متباينة. تحرس امتيازاتها بالتقاليد والدين والقوانين.
كل شيء في بلادنا يدور حول السلطة.
السلطة الاجتماعية، والسلطة الحكومية.
حاولت هذه الرواية أن تحكي بعض الأشياء عن السلطة، والعلاقات المعقدة، والتراتبية المجتمعية. حيث ينزل القهر بالنساء والرقيق والغجر، لكنهم يحرسون الهيكل الظالم ويحمونه.
أردت أن أشير إلى العلاقة بين السلطة العسكرية الاستبدادية التي حكمت السودان أغلب سنوات استقلاله، وبين الظلم الاجتماعي والنظام البطرياركي.
كيف يجعلنا هذا النظام في حلفه مع الاستبداد ضحايا، كلنا بلا استثناء. ضحايا لا ينتصرون، لكنهم لا يخضعون. انما يقاومون باستمرار الحياة، وترديد الحكايات.
وإذ لفتت هذه الرواية نظر لجنة التحكيم في جائزة معهد العالم العربي، فهذا يعني أني حققت قدرأ من النجاح فيما حاولته. أن ألفت النظر، ولو بقدر قليل، إلى حكاياتنا المنسية والمجهولة للعالم. وهذا شرف عظيم. أن تصل هذه الحكايات من ضفاف النيل في افريقيا، إلى جنب السين في اوروبا.
شكري للجنة التحكيم على التنويه. “

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 0 / 5. Total : 0

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *