‫الرئيسية‬ مجتمع أخبار تقارير قائد الانقلاب في نيويورك.. هل سيمنحه المجتمع الدولي شرعية؟
تقارير - 21 سبتمبر 2022, 11:32

قائد الانقلاب في نيويورك.. هل سيمنحه المجتمع الدولي شرعية؟

الخرطوم – مداميك
وفقا لمصادر صحفية متطابقة فإن زعيم الانقلابيين قد غادر في الساعات الأولى من صباح اليوم لنيويورك للمشاركة في اعمال الجمعية العامة رقم ٧٧ للأمم المتحدة ممثلا للجمهورية السودان.
فعل ستمنح زيارة رئيس المجلس الانقلابي الفريق عبد الفتاح البرهان إلى أمريكا؛ السلطة الانقلابية الشرعية المفقودة، والاعتراف بها، وهل هي فرصة سانحة ظل يبحث عنها قادة الانقلاب في السودان منذ إعلانهم لقراراتهم في الخامس والعشرين من أكتوبر الماضي، التي أعادت السودان إلى مربع العزلة الدولية لما يقارب العام؟
في تصريحات له، لقناة الجزيرة القطرية، قال الدبلوماسي الأمريكي السابق؛ كاميرون هيدسون، إن مشاركة رئيس مجلس الانقلاب عبد الفتاح البرهان في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة ستمثل إقرارًا واعترافًا بأن الجيش هو صاحب السلطة الوحيد في السودان. وأضاف في لقاء مع برنامج المسائية على الجزيرة مباشر، أن هذه الزيارة لا يمكنها أن تقود إلى إضفاء الشرعية على النظام العسكري في السودان، وعلى ما قام به خلال الأشهر التسعة الماضية. وأضاف هدسون إنه من المدهش في الأمر أن مشاركة رئيس المجلس الانقلابي في أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة تتعارض مع كل أهداف الجمعية التي يصب عملها في احترام حقوق الإنسان، لذلك ان وجود البرهان ربما يجلب له حرجاً كبيراً من داخل قاعة الجمعية التي تضم الدول الأعضاء في نيويورك، ناهيك عن سوء الاستقبال والترحاب الذي سيكون خارجها.
من جهتهم، قال محللون سياسيون، إن أمريكا لن تسطيع أن تمنح البرهان شرعية نزعها منه شعبه في الداخل، والذي يحاصره منذ إعلان انقلابه وحتى هذه اللحظة، وبحسب وجهة نظرهم، فإن زيارة أمريكا لو كانت تمنح طوق النجاة؛ لحُظي به “البشير” الذي عندما زارها نزعت منه الجماهير هناك كل مشاعر الأمل والتفاؤل التي كان يتلفح بها.
وفي السياق، أوضح مصدر دبلوماسي في الأمم المتحدة لـ (مداميك)، بأن هناك ما يُسمى بالكتاب الأزرق، يضم أسماء وصفات اعتبارية لممثلي الدول الأعضاء في الأمم المتحدة، مشيرا إلى أن البرهان مكتوب كقائد للجيش فقط. وأضاف المصدر بأن الدعوة لأعمال الجمعية تقدم بأسماء الدول، والدول هي التي تختار المشاركين، واتفق المصدر مع ما قاله كاميرون هدسون، بأن البرهان سيجد نفسه منيوذا داخل قاعات الأمم المتحدة وسيتحاشي الزعماء مقابلته خاصة بعد التصريحات الأخيرة للأمين العام للأمم المتحدة غوريتش بضرورة تسليم السلطة للمدنيين ، كما سيطارد من قبل السودانيين خارج القاعات، وفي الوقت نفسه استبعد المصدر الدبلوماسي خطوة القبض عليه على خلفية مذكرات ضاغها قانونيون وناشطون في المجتمع المدني الأمريكي وسودانيون ثوريون، باعتبار ان مبنى الأمم المتحدة يعتبر أرضا محايدة لا يخضع لأي قانون أمريكي، لكن المصدر عاد وقال “من المؤكد أن هذه التظاهرات والمذكرات ستسبب حرجا بالغا له”.

ماهو رأيك في هذا المقال ؟

Average rating 4.5 / 5. Total : 2

كن أول من يقيم هذا المقال

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.